مرض الأكياس المائية

تعريف

مرض الأكياس المائية طفيلي يصيب الانسان والحيوانات العاشبة لاسيما الأغنام والأبقار والماعز والابل ، تسببه دودة طفيلية تعيش في أمعاء الكلاب حيث تتوالد بداخلها فتخرج البويضات عبر البراز وتنتشر في الطبيعة لتلوث الأعشاب والخضر والفواكه والمياه ، كما يبقى البعض منها ملتصقا بشعر الكلاب . لذا فالكلاب تلعب دورا مهما في نقل هذا المرض . تكتمل دورة انتقال المرض اذا أكل الكلب أعضاء مصابة لحيوانات مذبوحة أو ميتة مثل الكبد أو الرئتين .

  • تصاب الحيوانات العاشبة بمرض الأكياس المائية عندما تأكل عشبا أو تشرب ماءا ملوثا ببراز الكلاب المصابة بهذا المرض الطفيلي .
  • تصاب الكلاب بالمرض عندما تأكل كبدا أو رئة حاملة للأكياس المائية (اما في المجازر أو المزابل ) أو جثة حيوان عاشب كان حاملا للمرض .
  • يصاب النسان والحيوانات العاشبة بمرض الأكياس المائية اما بطريقة مباشرة عند ملامسة الكلاب المصابة ، أو بطريقة غير مباشرة عند تناول خضر أو فواكه أو شرب ماء ملوث ببراز الكلاب الحاملة للطفيليات
  • Cycle parasitaire d'Echinococcus

    تنموا هذه الأكياس عند الانسان والحيوانات العاشبة في مجموعة من أعضاء الجسم وخصوصا على مستوى الكبد والرئتين . عند الانسان يعد الكبد العضو الأكثر اصابة بنسبة تصل الى 70 % ثم تأتي الرئتين بنسبة 20% ، كما يمكن أن تصاب أعضاء أخرى كالمخ والعظام والكليتين بنسبة قليلة 10 % .

    أعراض المرض

  • عند الحيوانات العاشبة لاتؤدي الأكياس المائية الى أعراض واضحة لأنها تنمو ببطىء .
  • عند الكلاب ، لاتؤدي دويدة الطفيلي الى ظهور أي أعراض
  • عندما يصاب الانسان بالمرض يمكن أن يبقى لفترة طويلة دون ان تظهر عليه الأعراض المرضية .ولما يتزايد عدد الأكياس ويكبر حجمها ، يؤدي ذلك الى ضهور بعض الأعراض التي تختلف حسب العضو المصاب وحسب حجم وعدد الأكياس المائية الموجودة به ، حيث نجد حالة :
      اصابة الكبد : اضطرابا في الهضم مع انتفاخ في البطن .
      اصابة الرئتين : ضيقا في التنفس مع السعال والتهابات رئوية
      كما أن المرض يؤدي الى مضاعفات خطيرة أو الى الوفات في حالة تكاثر الأكياس أو انفجارها أو في حالة تأثيرها على وظيفة أحد الأعضاء الحيوية .
  • تشخيص المرض عند الانسان :

    يشخص المرض عند الانسان بواسطة فحص سريري يجريه طبيب مختص ، كما يمكن للطبيب استعمال تقنيات متطورة كالفحص بالأشعة مافوق الصوتية للتأكد من تواجد الأكياس المائية .

    العلاج

  • عند الحيوانات العاشبة لايوجد علاج للمرض
  • عند الانسان تتم معالجة المرض باجراء عملية مص بالابر أو عملية جراحية لاستئصال الأكياس ، وفي بعض الأحيان يوصف للمريض دواء خاص مضاد للطفيلي اما لدعم العلاج أو عند استحالة اجراء عملية جراحية .
  • عند الكلاب يمكن التخلص من الدويدة بواسطة دواء مميت للطفيليات
  • طرق القضاء على المرض :

  • ذبح الماشية بطريقة امنة في مذابح تخضع لمعايير حفظ الصحة ،
  • تعزيز المراقبة البيطرية خاصة بالمذابح القروية
  • منع الذبح الغير قانوني
  • عدم اعطاء الأعضاء المصابة للكلاب ،
  • التخلص من الأعضاء المصابة للذبائح (الكبد ، الرئتين ) عن طريق الحرق أو الدفن خاصة في عيد الأضحى
  • التخلص من جثث الحيوانات بالحرق أو الدفن في حفر عميقة حتى لاتصل اليها الكلاب .
  • يعتبر الكلب الخزان الرئيسي لدويدة الطفيلي لذا من الضروري القيام بالاجراءات التالية :
  • ابادة الكلاب الغير مرغوب فيها أو الضالة
  • القيام بحملات التطهير والنظافة وجمع الأزبال والنفايات المنزلية وعدم رميها بالأماكن العمومية للتقليل من مصادر عيش الكلاب التائهة و الضالة والحد من تكاثرها ، بالخصوص في المناسبات والأعياد التي تكثر فيها الذبائح كعيد الأضحى والمواسم الدينية والحفلات العائلية (زواج ، عقيقة ..(
  • طرق الوقاية من المرض :

    العمل على توعية الناس بأخطار المرض وطرق الوقاية منه وذلك بحثهم على :
  • عدم لمس الكلاب التائهة والغير المعروفة
  • اجتناب الأكل بعد لمس الكلاب
  • غسل اليدين بالماء والصابون مباشرة بعد لمس أي كلب
  • غسل الخضر والفواكه جيدا قبل أكلها أو طهيها
  • تطهير مياه الأبار والأنهار والسواقي قبل شربها